بوابة المواعدة من 50 | دردشة من 50

وأضافت أن الرواية الفلسطينية أكثر من مجرد سردية، فهي رواية إنسان ورواية ثورة ورواية شعب له تاريخ عريق، والمعرض ذكرني كثيرا بأمور شخصية، حيث أنني عشت في تلك الفترة في الداخل والخارج، ويوجد قضايا ذاتية وذكريات مهم توثيقها والحفاظ عليها من ناحية بصرية وفنية وتاريخية وثورية . إذا كنتم جادين في العثور على الحب مرة